Humat Dijlah

إطلاق مشروع جديد لدعم التنمية الاجتماعية والاقتصادية من خلال السياحة البيئية والحفاظ على التراث في ذي قار

طلقت منظمة جسر الى الايطالية مؤخرًا مشروعًا طموحًا سيستمر لمدة عامين في جنوب العراق، بتمويل من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي. عنوان المشروع هو “سومرين: الشباب السومري للتنمية الاقتصادية والتراث الثقافي”، ويهدف إلى خلق فرص عمل للشباب في ذي قار، بالاعتماد على التراث الثقافي والطبيعي للمحافظة. حيث تكافح المجتمعات هناك لكسب العيش عبر العمل في السوق المحلية، في حين يقدم القطاع العام المصدر الرئيسي للعمالة. ترى “منظمة جسر الى” أن الأهوار وموقع أور، وكلاهما مدرج في قائمة اليونسكو للتراث العالمي، يمكن أستثمارهما لتلعب دوراً في التنمية الاجتماعية والاقتصادية لمحافظة ذي قار. سيعمل البرنامج على خلق فرص عمل من خلال السياحة المستدامة والحفاظ على التراث، مع التركيز على الشباب والنساء والجهات الفاعلة الرئيسية في بناء مسار تنمية جديد لمنطقة جنوب العراق. عبر هذا المشروع سيتم الترويج لذي قار كوجهة سياحية، من خلال بناء البنية التحتية السياحية، وتوفير التدريب المهني في مجال السياحة البيئية والحفاظ على البيئة، وكذلك خلق فرص عمل للمجتمعات المحلية في مجال السياحة البيئية والمحافظة على التراث الثقافي. وسيتم التنفيذ بالتعاون مع عدة شركاء: جمعية حماة دجلة ومشاريع السفينة واستوديو الخبير كارلو ليوباردي.

يهدف مشروع سومريين إلى إشراك المجتمعات المحلية والنساء والشباب والمجتمع المدني والسلطات المحلية والقطاع الخاص من خلال التعاون المشترك للحفاظ على المواقع المستهدفة وتطويرها. ستتولى مجموعة تضم جميع أصحاب المصلحة والسلطات المحلية أيضًا إدارة التنمية المستدامة لهذه المواقع وتحديد المهارات التي يجب اكتسابها محليًا. ستشمل خطط التطوير في أور والأهوار مرافق وبنية تحتية للسياحة المستدامة تنظم تدفق الزوار. بالإضافة إلى ذلك، يتضمن البرنامج تقديم تدريبات متخصصة للمجتمعات المحلية من أجل اكتساب المهارات التي تناسب متطلبات السوق أو لتوظيف الطاقات الموجودة بما يتناسب وقدرتها. يضمن برنامج التدريب نشر المعرفة البيئية التقليدية التي يمتلكها رجال ونساء مجتمعات عرب الأهوار، ويجب أن يمكّن العمال من تأسيس تعاونيات صغيرة وقيادة طريقهم نحو التنمية الاقتصادية والشخصية. الملكية المحلية هي المفتاح في هذا المشروع.

بسبب وباء كوفيد-١٩، سيكون هناك حاليًا نشاط محدود في الميدان. في 15 يونيو تم تقديم المشروع للسلطات المحلية في ذي قار. ستعمل المرحلة الأولى من مشروع سومريين على تطوير دراسة لإنشاء قرية بيئية تقليدية في الجبايش وخطة تنفيذية لمحطات جولة الزوار في موقع اور الأثري، ليتم الموافقة عليها من قبل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي والسلطات المحلية. بالاضافة الى وضع خطط لإقامة ورش عمل لإنتاج القوارب التقليدية والحرف اليدوية والهدايا وإنتاج الغذاء، ويصاحب ذلك إطلاق حملات للاحتفال بالتراث الغني لذي قار والترويج له عبر الإنترنت.

تابع صفحة المشروع على الفيسبوك لمزيد من التحديثات في الأشهر المقبلة.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll Up